منذ القدم والعسل يحتل مكانة هامة في غذاء الأنسان لقرون طويلة ونسجت حوله القصص والأساطير وجاء القران الكريم والسنة النبوية ليثبتا اهميته ويحثا على التداوي بالعسل .

وكمصدر للعسل الطبيعي ولأهميته فقد دأبت مؤسسة الفهاد للعسل الحضرمي بالإهتمام بتوفير العسل الحضرمي العالي الجودة من مصادره الأصلية من خلال مشروع( مناحل الفهاد) في وادي حضرموت باليمن والتي تضمن جودته وتهتم بوصوله إلى المستهلك بفوائده العظيمة وقيمته الغذائية والدوائية العالية بعناية فائقة وتعتبر هذه الخطوة هي الأولى من نوعها حيث أن مصادرها للعسل هي مناحلها الموسمية بوادي حضرموت بالإضافة إلى مناحل منتقاه بواسطة نحالين مختصين من أهل الخبرة والدراية .